هل حقا تحتاج لقراءة  كتاب نظرية الفستق ؟

حل حقا تحتاج لقراءة كتاب نظرية الفستق ؟

بلا شك يعتبر كتاب نظرية الفستق من أكثر الكتب العربية التي حقق نجاح كبير في السنوات الأخيرة ، في الواقع انتشار هذا النوع من الكتب التي يناقش موضوع إدارة الوقت وزيادة الإنتاجية ، انتشار هذا النوع من الكتب يعتبر إشارة إلى نضج القارئ في المنطقة العربية ، وهذا النضج ترجم إلى البحث عن كتب من شأنها أن تحسن من مهارات القارئ ، لكن هل حقا تحتاج إلى هذا الكتاب ؟

زيادة الإنتاجية وتنظيم الوقت

عندما يتعلق الأمر بزيادة الإنتاجية فهذه مهارة مهمة للغاية ، لأن تعلم هذه المهارة يصنع الفرق بشكل كبير وينعكس على أدائك بشكل كبير ، سواء عندما يتعلق الأمر بالدراسة أو العمل أو حتى الحياة اليومية ، لكن موضوع زيادة الإنتاجية أو إدارة المهام الوقت ، أكبر من مجرد كتاب واحد ، بل هناك الكثير من المدارس التي يمكنك أن تناسبك شخصيا وتناسب شخصيتك وأسلوب حياتك.

على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بإدارة المهام ،  هنا تبدأ بتحديد الأولويات هنا يمكنك الإستعانة بأي وسيلة أداة سواء أكانت قائمة مهام بسيطة على الورق أم أداة شاملة لإدارة مهام المشروع متكامل مع مايكفي من الأدوات والقدرة على التخصيص، فإن أهم جانب في إدارة المهام هو تحديد الأولويات بشكل واضح ودقيق.

ثم نأتي إلى مرحلة تحديد الأهداف والتي تعتبر أمر أساسي لإنجاح المشروع، هذا على الرغم من أنه ليس من الضروري تحديد هدف نهائي لإدارة المهام، لكن تحكن أهمية تحديد المراحل الرئيسية يساعد في تحفيز الفرق على تنفيذ المهام بنجاح ، هدف واضح يساعد على التركيز والبناء.

طبعا هذا مع الانتباه إلى العوامل المشتتة التي تتسبب بمضيعة الوقت أو الإنتاجية إلى فقدانك التركيز، مع التركيز على العمل كالمعتاد، حيث يجب تذكّر دائمًا أهمية تخصيص وقت للمهام الروتينية أثناء التخطيط، بالإضافة إلى موازنة العمل قم بتفويض المهام إلى فريق العمل.

ثم لا ينبغي أن ننسى القاعدة الذهبية وهي لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ، ببساطة الأمور التي يمكن إنجازها اليوم يجب أن تُنجز اليوم بدون نقاش أو مماطلة، لاتنسى أيضا أخذ قسط من الراحة،ببساطة لا يمكنك أن تكون منتجًا على طول اليوم  وعلى مدار الأسبوع، لذا من الممارسات المهمة هي إعطاء الأولوية للاستراحة.

لماذا تحتاج إلى تعلم إدارة المهام؟

 من تخطيط المهام وصولاً إلى الإدارة، تساعدك مهارة إدارة المهام في تسجيل كل التفاصيل المتعلقة بالمشروع وتتبّعها بشكل دقيق، حيث أن القدرة على تتبّع المهام والمواعيد والمسؤوليات تساعد على جعل إدارة المهام أكثر سهولة وتمكنك من  الوفاء باحتياجات العمل ، حتى لو مثلا برزت أي مشكلة، فلن يستغرق الأمر سوى وقت قصير من أجل تحديد مصدر المشكلة بالضبط،  هذا لأنك ببساطة قمت بتقسيم المشروع إلى مهام ، ممايساعد على جعل الرؤية أكثر وضوحا ، الأمر الذي يساعد على اتخاذ قرارات أسرع وأدق.

«
»

أحدث المواضيع