الذكاء العاطفي دانيال جولمان

شارك الموضوع :

Emotional Intelligence

دائما عندما تسمع بالذكاء قد يتبادر إلى ذهنك القدرة العقلية على التحليل ودراسة الأشياء , والقدرة على فهم الظواهر المحيطة المادية وغيرها , هذا النوع من الذكاء يسمى ببساطة الذكاء المنطقي.

طبعا بلا شك الذكاء المنطقي مهم للغاية , لكن هل هو كافي بالتالي يمكننا الإستغناء عن كل شيء؟ فقد يعتقد البعض أنه يحتاج فقط بعض الذكاء المنطقي للتحقيق الأهداف والنجاحات , لكن الكاتب له رأي أخر.

تعرف أيضا على  كتاب 60 ثانية ويتم توظيفك من خلال ملخص مبسط

الذكاء العاطفي

عندما تبحث قد تجد الكثير من التعريفات التي تحاول تقريب مفهوم الذكاء العاطفي وتبسيطه , لكن وببساطة فإن الذكاء العاطفي هو القدرة على التعامل مع المشاعر بطريقة سلسلة والتحكم بها , أكانت هذه المشاعر شخصية أو مشاعر شخص أخر , بحيث يمكن فهم تلك المشاعر والقيام بردود الأفعال المناسبة في كل حالة.

الشخص الذي يملك القدرة على فهم المشاعر ببساطة هو شخص يمكن أن نقول عنه أنه يملك ذكاء عاطفي ,أهمية هذا النوع من الذكاء تظهر في الكثير من المواقف , هل سبق لك مثلا أن قام شخص ما بإجبارك أو مضايقتك , الأشخاص العاديين غالبا قد يبادرون بردود فعل غاضبة أو عنيفة , وهي ببساطة استجابة لمشاعر سلبية , وهي إستجابة مباشرة وعفوية , أما الشخص الذي يملك الذكاء العاطفي فسيكون رد فعله أقل عنفا حيث أنه يملك القدرة على التحكم في مشاعره بالتالي السيطرة على ردود أفعاله , بل قد يحول تلك المضايقة والإزعاج لصالحه بالقيام بالخطوات المناسبة لذلك , وهي في حالة من الهدوء والتركيز.

تعريف الذكاء العاطفي

يقدم جولمان مفهوم الذكاء العاطفي، والذي يعرفه بأنه القدرة على التعرف على عواطفنا وعواطف الآخرين وفهمها وإدارتها واستخدامها بشكل فعال. ويجادل بأن الذكاء العاطفي يختلف عن المقاييس التقليدية للذكاء (IQ) وهو عامل حاسم في النجاح الشخصي والمهني.

أهمية الوعي الذاتي

يسلط الكتاب الضوء على أهمية الوعي الذاتي كعنصر أساسي للذكاء العاطفي. يوضح جولمان أن الأفراد ذوي الذكاء العاطفي المرتفع يتواصلون مع عواطفهم ونقاط قوتهم وضعفهم وقيمهم.

التنظيم العاطفي

يناقش جولمان أهمية التنظيم العاطفي، والذي يتضمن إدارة الاستجابات العاطفية والتحكم فيها. هذه المهارة ضرورية للتعامل مع التوتر، واتخاذ القرارات السليمة، والحفاظ على علاقات صحية.

التعاطف والمهارات الاجتماعية

يؤكد الكتاب على دور التعاطف والمهارات الاجتماعية في الذكاء العاطفي. يرى جولمان أن فهم مشاعر الآخرين ووجهات نظرهم أمر ضروري للتواصل الفعال وبناء علاقات قوية ونجاح القيادة.

الذكاء العاطفي في القيادة

يستكشف جولمان كيفية ارتباط الذكاء العاطفي بالصفات القيادية. ويرى أن القادة ذوي الذكاء العاطفي المرتفع غالباً ما يكونون أكثر فعالية في تحفيز وإلهام فرقهم، وحل النزاعات، وخلق بيئة عمل إيجابية.

علم الذكاء العاطفي

يعرض جولمان في جميع أنحاء الكتاب الأبحاث والدراسات العلمية التي تدعم مفهوم الذكاء العاطفي. ويناقش كيف يمكن قياس الذكاء العاطفي وتحسينه.

تطبيقات عملية

يقدم “الذكاء العاطفي” نصائح وتمارين عملية للأفراد لتعزيز ذكائهم العاطفي. يقدم جولمان إرشادات حول تطوير الوعي الذاتي والتعاطف والتنظيم العاطفي.

الآثار التعليمية والتربوية

يستكشف جولمان كيف يمكن تطبيق مبادئ الذكاء العاطفي في التعليم وتربية الأطفال. ويجادل بأن تعليم الأطفال مهارات الذكاء العاطفي يمكن أن يكون له تأثير دائم على نجاحهم الشخصي والأكاديمي.

الذكاء العاطفي في المجتمع

يناقش الكتاب أيضًا الآثار المجتمعية الأوسع للذكاء العاطفي، بما في ذلك دوره في تعزيز التعاون والتعاطف والتفاهم في المجتمعات والمنظمات.

لهذا يعتبر الذكاء العاطفي وسيلة مثلا للتعامل مع الأزمات النفسية والتخفيف منها ,على سبيل المثال مشكلة القلق , ففي الكثير من الأحيان نستسلم للقلق ونسمح له بالتأثير على حياتنا , لكن القليل من الفهم والتعامل بشكل سليم معه ومحاولة إحتواء حالة القلق يمكن التغلب عليه , هذا بالإضافة إلى حالات عدم الثقة في النفس والإكتئاب , بل والتعامل مع مشاعر الطرف الأخر ومحاولة فهمها , وهكذا يحاول الكتاب لكاتبه دانيال جولمان تبسيط الكثير من المفاهيم بطريقة مبسطة كما هي العادة في أغلب أعماله.

اكتشاف المزيد من كيف عربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

أكمل القراءة