أسطورة الدماغ الأيمن/الدماغ الأيسر: فصل الحقيقة عن الخيال

شارك الموضوع :

أسطورة الدماغ الأيمن/الدماغ الأيسر: فصل الحقيقة عن الخيال

لقد استحوذ مفهوم الأفراد ذوي الدماغ الأيمن والأيسر على الخيال العام لفترة طويلة، مما أدى إلى اعتقاد واسع النطاق بأن سمات وقدرات شخصية معينة ترتبط بنصف الكرة المهيمن في الدماغ. على الرغم من أن هذه الفكرة اكتسبت شعبية، فمن الأهمية بمكان فحص الأدلة العلمية المؤيدة والمعارضة لهذا الانقسام. في هذه المقالة، سوف نتعمق في البحث العلمي وآراء الخبراء حول أسطورة الدماغ الأيمن / الدماغ الأيسر.

أسطورة الدماغ الأيمن / الدماغ الأيسر

فكرة أن الأشخاص ذوي الدماغ الأيمن أكثر إبداعًا والأشخاص ذوي الدماغ الأيسر أكثر منطقية يمكن إرجاعها إلى الدراسات المبكرة لمرضى انقسام الدماغ، وهم الأفراد الذين خضعوا لعملية جراحية لقطع الجسم الثفني الذي يربط بين نصفي الكرة المخية. لاحظ روجر دبليو سبيري، الذي فاز بجائزة نوبل لهذا البحث، وجود اختلافات في معالجة اللغة بين نصفي الكرة المخية.

أثارت هذه الملاحظة الأولية فكرة أن أحد نصفي الكرة الدماغية قد يهيمن على بعض الوظائف المعرفية. ومع ذلك، فإن القفزة من أبحاث الدماغ المنقسم إلى فكرة شخصيات الدماغ الأيمن والشخصيات ذات الدماغ الأيسر كانت إلى حد كبير تفسيرًا خاطئًا وتبسيطًا مفرطًا لعمليات الدماغ المعقدة.

الأدلة العلمية ضد الانقسام بين الدماغ الأيمن / الدماغ الأيسر

التخصص في نصف الكرة المخية هو سياقي

على عكس الأسطورة، فإن نصفي الكرة المخية لا يعملان بمعزل عن بعضهما البعض. وكما يوضح مايكل س. جازانيجا، عالم الأعصاب البارز، في كتابه “إعادة النظر في الدماغ المنقسم”، فإن “التخصيص الجانبي هو أمر سياقي، والمهام المختلفة تشغل مناطق مختلفة من الدماغ بدرجات متفاوتة”. تتضمن وظائف الدماغ شبكات معقدة تمتد عبر نصفي الكرة المخية.

دراسات التصوير العصبي

قدمت تقنيات التصوير العصبي الحديثة، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، أدلة قوية ضد هذا الانقسام. وفقا لريتشارد إي. سيتوويك وديفيد إم. إيجلمان في “الأربعاء أزرق نيلي”، “تظهر هذه الدراسات باستمرار أن الوظائف المعرفية المعقدة تنطوي على نشاط في مناطق متعددة من الدماغ، وليس فقط نصف الكرة المخية.”

الإبداع والمنطق ليسا منغلقين على نصف الكرة الأرضية

الإبداع، الذي يرتبط غالبًا بنصف الكرة الأيمن، والتفكير المنطقي، المرتبط بنصف الكرة الأيسر، لا يلتزمان بتقسيم نصف الكرة الأرضية الصارم. وكما لاحظ مايكل س. جازانيجا في “من المسؤول؟ الإرادة الحرة وعلم الدماغ،” “المهام الإبداعية غالبًا ما تتطلب التعاون بين نصفي الكرة المخية، حيث يساهم كل منهما بطريقته الفريدة.”

الدليل العلمي للتخصص في نصف الكرة الغربي

في حين أن الانقسام بين الدماغ الأيمن والدماغ الأيسر لا يصمد تحت التدقيق، فمن المهم أن نعترف بأن بعض جوانب التخصص في نصف الكرة الغربي مدعومة بالأدلة العلمية. على سبيل المثال:

معالجة اللغة

في معظم الأفراد الذين يستخدمون اليد اليمنى والعديد من الأفراد الذين يستخدمون اليد اليسرى، تتم معالجة اللغة في الغالب في نصف الكرة الأيسر. يُعرف هذا التخصص باسم التخصص الجانبي ويدعمه بحث مكثف.

التحكم في المحرك

يتم التحكم في المحرك في الجانب الأيمن من الجسم بشكل أساسي من خلال نصف الكرة الأيسر، والعكس صحيح. ويتجلى هذا التخصص في كيفية تحكم الدماغ في الحركات الإرادية.

لقد استحوذت أسطورة الدماغ الأيمن/الدماغ الأيسر على المخيلة الشعبية لعقود من الزمن، ولكن علم الأعصاب الحديث فضحها إلى حد كبير. في حين أن بعض جوانب التخصص في نصف الكرة الغربي موجودة، مثل معالجة اللغة والتحكم الحركي، فإن فكرة أن الناس هم في المقام الأول من دماغهم الأيمن أو الأيسر، وأن هذا يحدد شخصيتهم أو قدراتهم، تفتقر إلى الدعم العلمي.

على حد تعبير مايكل س. جازانيجا، “إن الدماغ عضو معقد وديناميكي وقابل للتكيف بشكل مذهل، ولا يمكن لأي انقسام بسيط أن يجسد تعقيداته.” قد تستمر أسطورة الدماغ الأيمن/الدماغ الأيسر في الثقافة الشعبية، ولكن من الضروري أن نبني فهمنا للدماغ على بحث علمي دقيق وليس على الصور النمطية المفرطة في التبسيط.

مراجع :

Are There Really Right-Brained and Left-Brained People?

اكتشاف المزيد من كيف عربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

أكمل القراءة