The Art of Seduction

كتاب فن الإغواء لروبرت غرين

ربما عندما تقرأ للمرة الأولى كلمة “إغواء” قد تتسائل عن ماذا تعني تلك الكلمة تحديدا , أي كلمة إغواء فهي قد تبدوا كلمة بسيطة ومعروفة إلى حد ما , لكن في الحقيقة لا يوجد تعريف واحد للكلمة, على كل حال فهنا يقصد بالإغواء آخذين بعين الإعتبار سياق الكتاب هي القدرة على السيطرة والتأثير على الأخر أكان أفراد أو جماعات , طبعا تجدر الإشارة إلى أن هناك فرق بين “الإغواء” و “الإغراء” حيث قد تبدوين كلمتين متشابهتين من حيث المعنى ولكنها ليست كذلك , ولا داعي للدخول في تلك التفاصيل.

يقدم الكاتب روبرت غرين بطريقة مبسطة مجموعة من الطرق المستخدمة لإنجاح عملية الإغواء , حيث يقدم الكثير من الأمثلة الواقعية ومدعمة بمجموعة من الحقائق النفسية التي تفسر الكثير من السلوكيات , حيث تستخدم في كثير من الأحيان تلك الأسرار النفسية من أجل جعل عملية الإغواء ناجحة.

تعرف أيضا على كتاب خوارق اللاشعور وأسرار الشخصية الناجحة.

كيف يتم الإغواء ؟

يقسم الكاتب عملية الإغواء لعدة أجزاء متكاملة فيما بينها, منها على سبيل المثال عدم إظهار رغباتك و أهدافك الحقيقية للطرف الأخر , بحيث أن إظهار تلك الأهداف والرغبات سيجعله يرتاب منك بالتالي يأخذ الحيطة والحذر , بالتالي يجب الإقتراب بهدوء وجعل الأمور تسير بشكل طبيعي قدر الإمكان.

إرسال إشارات مختلفة ومتناقضة , وهنا يقصد الكاتب عدم الظهور بنمط واحد مبالغ فيه , مثلا شخص طيب إلى أبعد الحدود أو قاصي بشكل مبالغ فيه وبشكل سلبي , بل الظهور في خليط من هذا وذاك ,هذا الأمر له مفعول السحر على المتلقي فالشخص الغامض دائما ما يجلب الإنتباه بذلك التميز وعدم النمطية ,وطبعا فإن جلب الإنتباه هو أهم خطوة من أجل إنجاح عملية الإغواء .

الظهور كشخص مرغوب بحيث تقوم بإزالة أي حواجز نفسية يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على عملية الإغواء , أيضا خلق حاجة بحيث يتبعك الناس من أجل تحقيق تلك الحاجة , وهذا أشبه إلى حد ما بما تقوم به الشركات العالمية عبر الإشهارات , بحيث أنها تروج سلع وتجعل تلك السلع تبدو ضرورية ولا غنى عنها وهي ليست بالضرورة كذلك.

النماذج الأصلية المغرية

يقدم جرين العديد من الشخصيات النموذجية أو الشخصيات التي يمكن للأفراد تبنيها ليصبحوا أكثر إغراءً. تشمل هذه النماذج الأولية صفارة الإنذار، والخليع، والعاشق المثالي، والغزاة، والمارق، والساحر، والكاريزماتي، والنجم. يمثل كل نموذج أصلي نمطًا مختلفًا من الإغواء.

الاستراتيجيات والتكتيكات

يقدم الكتاب مجموعة من الاستراتيجيات والتكتيكات التي يمكن للناس استخدامها لتعزيز قدراتهم الإغوائية. غالبًا ما تتضمن هذه الاستراتيجيات اللعب على العواطف، وخلق المكائد، وتعزيز الرغبة.

عملية الإغواء

يلخص غرين عملية الإغواء متعددة المراحل، بما في ذلك اختيار الضحية المناسبة، وإنشاء اتصال عاطفي، وقيادة الهدف إلى حالة من التبعية العاطفية، وتحقيق الإتقان في الإغواء.

الجانب المظلم من الإغواء

بينما يستكشف الكتاب فن الإغواء، فإنه يتعمق أيضًا في المخاطر المحتملة والاعتبارات الأخلاقية. يعترف غرين بأن الإغواء يمكن استخدامه لأغراض إيجابية وسلبية على السواء، ويشجع القراء على استخدام معرفتهم الجديدة بمسؤولية واحترام الآخرين.

أمثلة تاريخية وأدبية

في جميع أنحاء الكتاب، يعتمد جرين على أمثلة من التاريخ والأدب والأساطير لتوضيح نقاطه وتقديم أمثلة واقعية للسلوك المغري.

قوة الرغبة

يؤكد “فن الإغواء” على أهمية الرغبة والخيال في العلاقات الإنسانية. يرى جرين أن الإغواء يعمل على المستوى العاطفي والنفسي، وغالبًا ما يكون مدفوعًا بتوقع المتعة.

في النهاية تجدر الإشارة إلى أن الكتاب لا يهدف إلى جعلك شخصا بارعا في الإغواء ,بل الهدف هو معرفة تلك الأساليب من أجل التعرف عليها إن مورست عليك بالتالي تجنبها في الحين.