Who moved my cheese

مراجعة كتاب من حرك قطعة الجبن الخاصة بي

كيف تتعامل مع التغيرات من حولك ؟ هل أنت ممن يستسلم باعتبار أن ما حدث لا مهرب منه أم تقوم بالمبادرة والبحث عن حل والتكيف مع التغيرات ,في كثير من الأحيان لا يستوعب الكثير من الناس أن الأمور ليس بالضرورة أن تكون ثابتة وأنه يجب عليه التصرف على هذا الأساس ,ومحاولة إحتواء كل التغيرات وعدم الإستسلام أو إنتظار حدوث المعجزات مثلا.

كتاب من حرك قطعة الجبن الخاصة بي

يستخدم الكتاب قصة رمزية بسيطة لتوصيل رسالته المركزية: التغيير هو أمر ثابت في الحياة، وكيفية استجابتنا له يمكن أن تؤثر بشكل عميق على سعادتنا ونجاحنا. في القصة، أربعة شخصيات – مجموعة من الفئران تدعى سنيف وسكوري وشخصين صغيرين يدعى هيم وهاو – يعيشون في متاهة ويعتمدون على إمدادات منتظمة من الجبن للحصول على القوت والسعادة.

يمثل الجبن الموجود في القصة جوانب مختلفة من حياتنا: حياتنا المهنية، أو علاقاتنا، أو أهدافنا الشخصية. عندما يختفي الجبن الذي يعتمدون عليه فجأة من مكانه المعتاد، تستجيب الشخصيات الأربعة بطرق مختلفة، مما يعكس الطرق المختلفة التي يتفاعل بها الأفراد مع التغيير.

الشم والاندفاع

هذه الفئران سريعة في قبول التغيير. إنهم يغامرون على الفور بالخروج إلى المتاهة بحثًا عن الجبن الجديد، ويتكيفون مع ظروفهم من خلال نهج عملي واستباقي. توضح بساطتها أهمية تبني التغيير مع الشعور بالمغامرة.

هيم وهاو

يقاوم الشخصان الصغيران التغيير في البداية ويشعران بالرضا عن النفس، معتقدين أن الجبن سيعود إلى مكانه المعتاد. يتمسك هيم بالماضي، بينما يدرك هاو ببطء الحاجة إلى التغيير ويبدأ في رحلة لاكتشاف الذات. ويؤكد تحوله على أهمية التكيف مع التغيير، والتعلم من التجارب، وخوض المخاطر المحسوبة.

توقع التغيير

تشجع القصة القراء على توقع التغيير، بدلاً من أن يتفاجأوا. ومن خلال الاهتمام بعلامات التغيير في بيئتهم، يمكن للأفراد الاستعداد لها بشكل استباقي.

ترك الماضي

إن مقاومة هيم للتغيير هي تذكير بأن التمسك بالماضي يمكن أن يعيق النمو الشخصي والنجاح. غالبًا ما يتطلب تبني التغيير التخلي عن العادات أو المعتقدات المألوفة والتي عفا عليها الزمن.

التكيف والتطور

يمثل الفئران Sniff وScurry القدرة على التكيف. إنهم على استعداد لتغيير مسارهم وتحمل المخاطر للعثور على فرص جديدة. يمكن أن تكون هذه المرونة أساسية للتعامل مع تحديات الحياة.

التعلم من التجربة

تؤكد رحلة هاو لاكتشاف الذات على أهمية التعلم من النجاحات والإخفاقات. يمكن أن يكون تبني التغيير عملية تدريجية، ولكن من الضروري اتخاذ خطوات للأمام.

يقدم الكتاب بطريقة جد مبتكرة فكرة البحث أو السعي نحو تحقيق الأهداف والتفاعل الإيجابي مع الأحداث ,يحكي الكتاب في قصة متخيلة عن شابين “هاو” و “هيم” بالإضافة إلى فأرين “سكوري” و “سنيف ” , هناك قطعة جبنة ,فجأة تختفي هذه القطعة من الجبنة ,يقوم الفأرين بدون تفكير بعد إختفاء الجبنة بالدخول إلى المتاهة من أجل البحث عن هذه الجبنة.

في الجهة الأخرى يغضب “هاو” و “هيم” لأن الجبنة احتفت بدون أن يفعل أي شيئ ,وبعد أن اكتشف أحدهما أن الإنتظار لن يعيد الجبنة ,قرر الدخول أيضا في المتاهة من أجل البحث.

وهكذا يحاول أن يوضح الكاتب سبنسر جونسن أن الجبنة هي أهدافك في الحياة التي تحاول الوصول لها,ففي حين أن التحرك والعمل من أجل الوصول إلى الأهداف هو السلوك المثالي والمطلوب بشكل منطقي سليم ,وليس الإنتظار بدون فعل أي شيئ أو انتظار حدوث شيء ما قد لا يحدث أبدا , بالتالي القيام بالمبادرة هو السلوك الأنسب.

التعامل مع المتغيرات

يوضح الكاتب أيضا أن دائما يجب تقبل أن المتغيرات تحدث دائما ,مثلا أكان لك هدف للحصول على منزل ,لكن حدث أمور جعلت هذا الأمر غير متاح في الوقت الحالي ,هل تتخلى عن هدفك ,طبعا لا بل يجب أن تتغير وتتكيف مع الظروف الجديدة بشكل مستمر.

يقدم الكاتب سبنسر جونسن الكثير من الأمثلة والحقائق النفسية والعقلية بطريقة مبسطة بعيدا عن التعقيدات المعتادة في الكتب التي تناقش المسائل التي تتعلق بالنفس البشرية ,ويوضح مختلف طرق التفكير عن الأشخاص وطريقة تعاملهم مع التحديثات والصعاب.